الأرشيف الشهري: يونيو 2020

تاريخ شجرة الكاكاو

تعد شجرة الكاكاو من الأشجار الاستوائية دائمة الخضرة تصلح بذورها للأكل ، ويطلق عليها في غذاء الآلهة في اللغة اليونانية ينمو الكاكاو ، وتزيد أعداده في الغابات المطيرة المنخفضة المتواجدة في أحواض نهر الأمازون ، وأورينوكو كما تتم زراعته في المناطق الاستوائية في العالم الجديد ، وفي غرب أفريقيا ، وآسيا الاستوائية.

تتم معالجة بذور ، أو حبوب الكاكاو ، وتحويلها إلى مسحوق الكاكاو الذي يدخل في العديد من الوصفات ، والمشروبات ، وكذلك يتم صناعة زبدة الكاكاو ، والشيكولاته من هذه البذور تستغرق شجرة الكاكاو حوالي خمس سنوات لتنتج ثمارها الأولى التي تُعرف باسم جراب الكاكاو ، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على كل ما يخص شجرة الكاكاو.

التاريخ الطبيعي لشجرة الكاكاو
تنمو شجرة الكاكاو ، وتثمر في الغابات على ارتفاع يتراوح بين 6 إلى 12 متر تقريبًا أي من 20 إلى 40 قدم ، وتُصنع أوراقها من الجلد المستطيل كما يبلغ طول هذه الأوراق حوالي 30 سم ، ويتم تسليط هذه الأوراق في موعد معين ، واستبدالها بأوراق جديدة حمراء اللون مما يجعلها تلفت انتباه كل من ينظر إليها حتى ، ولو كانت صغيرة الحجم.
تتواجد أزهارها بحالتين إما أن تكون ذات رائحة كريهة ، أو تكون عديمة الرائحة ، ويزداد ظهور هذه الأزهار مرتين على مدار السنة حيث تنمو في عناقيد تمتد من الجذع ، وحتى الأطراف ، ويبلغ ارتفاعها حوالي 1 سم يمكن أن تتواجد بألوان متعددة مثل : أن تكون بيضاء ، أو وردية ، أو صفراء ، أو حمراء زاهية فتتنوع من لون إلى آخر كما يتم تلقيحها من خلال الذباب الصغير الذي يطلق عليه اسم البراغيش حيث يوجد في العديد من المناطق التي تنمو بها هذه الشجرة.
تنتج شجرة الكاكاو ثمارها الناضجة بعد مرور أربع سنوات ، وتكون على شكل قرون طويلة ، وكل عام تقوم بإنتاج حوالي 70 من مثل هذه الفاكهة ، وتتراوح القرون ما بين اللون الأصفر الفاتح إلى اللون الأرجواني العميق.
تنضج هذه القرون في أقل من ستة أشهر ، ويبلغ طولها حوالي 35 سم كما يبلغ عرضها 12 سم تقريبًا ، ويحتوي كل جراب على مجموعة من التلال التي تحتوي على العديد من البذور ، أو حبوب الكاكاو فيتراوح عدد البذور بها من 20 إلى 60 بذرة ، ويصل طول البذرة الواحد إلى 2.5 سم ، ويتم تغطيتها بلب أبيض لزج حلو.
تزدهر شجرة الكاكاو على ارتفاعات متعددة ، ولكن الأغلب يتراوح ما بين 30 إلى 300 متر تحتاج إلى أماكن تتميز بهطول الأمطار فيبلغ الحد الأدنى من المطلوب لهطول الأمطار حوالي 100 سم موزعة بالتساوي على فطول السنة ، وإذا زادت عن هذا الحد فيكون أفضل فالزراعة الناجحة لا بد ، وأن يتوافر لها تربة خصبة عميقة جيدة التصريف ، وغنية بالدبال.[1]
زراعة شجرة الكاكاو
نتيجة لوجود بعض المخاطر المتمثلة في الآفات ، والأمراض مثل : عفن القرنة الذي يتسبب في تعفن الجراب الخاص بالكاكاو تم زراعة أغلب أشجار الكاكاو حول العالم في مزارع صغيرة أي لا تزيد عن خمسة فدادين يتواجد في هذه المزارع عدد كبير من العمال ، وذلك لتحجيم انتشار المخاطر بشكل كبير في عدد كبير من المحصول حيث أن هذه الأمراض تنتشر بشكل سريع تحت ظروف الأمطار ، والرطوبة العالية ، وعدم كفاية أشعة الشمس ، ويتم علاجها باستخدام المبيدات الخاصة بالفطريات المحتوية على النحاس ، والقطع المستمر للقرون المصابة فلا بد من متابعة الأشجار ، وفحصها بشكل مستمر لأن هذه الحالات تتطلب السرعة في العلاج حتى لا يفسد المحصول بالكامل.

ومع ذلك يجد المزارعون معاناة عند حصد المحصول تتمثل في الخسارة ، ولكن بنسبة أقل من المعتاد نتيجة الأمراض التي تتعرض لها الأشجار ، ومن الممكن أن يتم زراعة مجموعة من المحاصيل ، والأشجار الأخرى مع أشجار الكاكاو مثل : أشجار النخيل ، والموز ، والمطاط فهذا الأمر يوفر الحماية من الظل ، وشدة الرياح التي تؤثر بالسلب على الأشجار الصغيرة.[2]

مراحل تصنيع الكاكاو
يتم تصنيع الكاكاو ، وصناعة الشيكولاته منها من خلال المرور بمجموعة من المراحل ، والخطوات المتمثلة في :

في المرحلة الأولى يتم حصد المحصول المكون من ثمار شجرة الكاكاو عندما تصل لمرحلة النضج التام ليتم استخدامها في صناعة الشيكولاته فهي المادة الخام الرئيسة في صناعة الشيكولاته.
وبعد حصاد الثمار تتم المرحلة الثانية المتمثلة في فصل البذور عن القرون اللب للبدء في التخمير ، ثم يتم تنظيف ثمار الكاكاو ، وتعريضها للضوء حتى تأخذ اللون الأرجواني ، وتتم مرحلة التخمير من خلال كبس الكاكاو داخل أكوام على الأرض ، ثم تُغطى ثمار الكاكاو بأوراق من شجر الموز ، ونتركها لمدة تتراوح من يومين إلى تسعة أيام.
أما في المرحلة الثالثة يتم التأكد من جودة الثمار ، وصلاحيتها بشكل كامل ، وخلوها من أي مرض ، أو تعفن ، أو آفات ، ثم يتم تصنيعها داخل المصانع الخاصة بصناعة الشيكولاته بعد اختبارات الجودة التي تتم داخل المصنع من قِبل المختصين ، ثم بعد ذلك يتم تحميص الثمار داخل المحمصة المخصصة لها لمدة تتراوح بين 10 إلى 30 دقيقة.
وعندما تتم مرحلة التحميص تبدأ المرحلة الرابعة التي تتمثل في إزالة القشور المتواجدة على لب ثمرة الكاكاو ، ثم تخضع الثمار إلى عملية الطحن تحت تأثير درجة الحرارة المرتفعة حتى تُخرج العصارة المتواجدة داخلها التي يتم استخلاص زبدة الكاكاو منها ، وصناعة الشيكولاته بواسطتها.
في هذه المرحلة يتم إضافة مجموعة من المكونات على كتل الشيكولاته التي تم الحصول نتيجة لعملية الطحن لتكوين الشيكولاته.
ثم بعد ذلك يتم تحضير الشيكولاته ، وتعريضها لدرجات حرارة معينة حتى تأخذ شكل القوالب التي تُوضع بها ، ويتم صناعة أنواع متعددة من الشيكولاته بهذه الطريقة تتميز بمذاقها الرائع ، وأشكالها المميزة ، ونكهاتها اللذيذة.
أفضل أنواع الكاكاو في العالم
للكاكاو العديد من الأنواع التي يمكن الاستعانة بها في صناعة الحلويات ، والمشروبات الساخنة ، أو البادرة التي تعود بالفائدة على صحة الإنسان فتمده بالطاقة ، والقوة ، وتجعله يشعر بالنشاط ، والحيوية كما تُزيد من معدل السكريات داخل الدم ، ومن أهم ، وأفضل الأنواع الكاكاو الخام حيث تدخل في العديد من الوصفات كما لا تحتوي على نسبة عالية من السكريات التي تتسبب في زيادة الوزن بشكل مؤثر ، أو ارتفاع معدل الدهون داخل الجسم فتعتبر من الأنواع المناسبة لجميع الفئات.

أيضًا الشيكولاته الخام تعتبر من أجود الأنواع لتميزها بخلوها من السكريات التي تقوم بزيادة الوزن حيث أن هذه الدهون يصعُب حرقها ، كما تعتبر الشيكولاته الداكنة الممزوجة بالحليب من الأنواع اللذيذة ، والأكثر شهرة من وسط العديد من الأنواع لجودتها ، وجمال مذاقها فيُقبل على حبها الكبار ، والصغار ، ولكن يجب عدم الإكثار من تناولها لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات ، والدهون التي تتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير ، وهذه ليست جميع الأنواع ، ولكن جزء بسيط منها فيوجد مجموعة متعددة من الأنواع لا يتم ذكرها.

ورود عطرية نستطيع زراعتها في المنزل

تعتبر النباتات العطرية طريقة رائعة لتزيين مساحتك وديكورك المنزلي وإضفاء بعض الروائح الرائعة والتي تجذب الانتباه، ويوجد أنواع كثيرة من هذه النباتات العطرية، وهناك مجموعة متنوعة تمدنا ببعض الفوائد الصحية، مما يعني أنها يمكن أن تحسن أيضًا صحتك! ومع وجود العديد من الخيارات المتاحة، سيكون من السهل العثور على نبات داخلي يوفر لك المظهر والرائحة المثالية لك.

نباتات يمكن زراعتها داخل منزلك
ما هو رائع في النباتات المنزلية العطرة هو أنها تأتي في مجموعة متنوعة مما يعني أنه من السهل العثور على النباتات التي تتناسب مع ديكورك الداخلي والروائح المفضلة لديك، ويمكن لهذه النباتات أن تحل محل معطرات الهواء الاصطناعية وتنظف الهواء الداخلي بشكل طبيعي.

فيما يلي بعض خيارات النباتات الداخلية العطرة الرائعة التي يمكن زراعتها في منزلك:

بساتين الفاكهة
بساتين الفاكهة هي نوع شائع بشكل لا يصدق من النباتات الداخلية العطرة، وهناك العديد من الأنواع المختلفة من بساتين الفاكهة، بعضها أجمل وأكثر تفصيلاً من الأنواع الأخرى. وتعتمد الروائح المنبعثة من بساتين الفاكهة أيضًا على الأنواع، مثل الياسمين والبعض الآخر مثل جوز الهند.

النعناع
لسنوات عديدة، استخدم الناس النعناع في صناعة العطور بسبب رائحته اللطيفة، فنباتات النعناع سهلة النمو ويمكن زراعتها في أي مكان تقريبًا، كما أنها رائعة للأشخاص الذين قد يعانون من أمراض الرئة.

اللافندر
يشتهر اللافندر برائحته الحلوة واللطيفة والزهور الأرجوانية النابضة بالحياة، وتنمو هذه النباتات بشكل أفضل في المناطق الدافئة والمناخ الجاف، لذلك تحتاج فقط إلى الري مرة واحدة في الشهر.

كما أنها تتطلب إضاءة شديدة للنمو بشكل صحيح، لذلك عند زراعتها يجب وضعها في منطقة ذات إضاءة رائعة مثل حافة النافذة.

الياسمين
يتميز بأوراقه الخضراء السميكة وزهوره البيضاء الجميلة، ويشتهر الياسمين بكونه أحد خيارات النباتات الداخلية الأكثر أناقة.

يفرز نبات الياسمين رائحة حلوة ودقيقة، كما أنه يتمتع بالعديد من الأصناف، ومعظم الأنواع تحتاج إلى وضعها في غرفة ذات إضاءة عالية ورطوبة ودرجة حرارة حتى تزدهر وتنمو بشكل جيد.

الأوكالبتوس
الأوكالبتوس هو نبات داخلي جميل، ولكنه صعب إلى حد ما لينمو، حيث تمتص هذه النباتات الماء بسرعة، لذلك تحتاج إلى الري بشكل متكرر، لكنها تستحق ذلك لأن هذه النباتات الجميلة ذات اللون الأخضر الداكن أو البنفسجي تنبعث منها رائحة منعشة تمامًا.

من المهم أن تعرف أن زيت الأوكالبتوس يستخدم في العديد من الصناعات، بما في ذلك المطهرات والعطور ومستحضرات التجميل. كما أنها توفر مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية:

تشفي الجروح.
تعالج مشاكل الجهاز التنفسي.
تعالج آلام العضلات.
تخفف من آلام العضلات.
إذا كنت مهتمًا بزراعة الأوكالبتوس في منزلك، فيجب عليك اكتشاف الفوائد الصحية ومعرفة كيف يمكنك الاستفادة منها.

فوائد زراعة النباتات العطرية
أشارت بعض الدراسات عن فوائد عدة تنتج عن زراعة النباتات ذو روائح فواحة داخل منزلك:

تعزيز المزاج والإنتاجية والتركيز والإبداع.
تقليل الإجهاد والتعب والتهاب الحلق ونزلات البرد.
تنظيف الهواء الداخلي عن طريق امتصاص السموم وزيادة الرطوبة وإنتاج الأكسجين.
تقليل مستويات الضوضاء بالإضافة إلى أنها أرخص من العلاجات الطبية عندما يتم استخدامها لشفاء الجروح أو التخلص من أي عرض يطرأ بالجسم.[3]
أفضل طريقة للري المنزلي
لا قيمة للري إذا كان الماء يتدفق إلى الخارج من أسفل الجذر، تاركًا الجذور و قلب النبات جافًا، ويمكن أن يحدث هذا إذا سقيت بسرعة كبيرة أو استخدمت الكثير من الماء مرة واحدة، وعادة ما يكون الري البطيء أكثر فعالية.

الحل هو التأكد من وصول المياه إلى منطقة الجذر سواء كنت ترعى الشتلات، أو تروي النباتات المنزلية، أو تنقع الشجيرات والأشجار العطشى.

لا يمكنك استخدام “اختبار الرفع” في حديقتك أو المناظر الطبيعية، ولكن يمكنك استخدام مستشعر رطوبة التربة لمعرفة ما إذا كان الوقت قد حان للري.

لإجراء تحقيق شامل، ادفع مجرفة في التربة بالقرب من نباتك واسحبها مرة أخرى لترى كيف تبدو التربة، إذا شعرت أنها رطبة إلى عمق 6 إلى 12 بوصة، فالنبات في حالة جيدة، أما إذا كانت السيقان جافة، قم بسقي النباتات.[3]

بعض النصائح لورود حديقتك
ركز على منطقة الجذر، وتذكر أن الجذور هي التي تحتاج إلى الوصول إلى الماء، وليس الأوراق، فترطيب الأوراق هو مضيعة للمياه ويمكن أن يعزز انتشار المرض.

استخدام الماء فقط عند الحاجة، وتعتبر مؤقتات الري التلقائية مفيدة بشكل خاص؛ فقط تأكد من رؤية الطقس، وقم بأخذ الاحتياطات اللازمة عندما تكون الأمطار غزيرة، فيمكن أن تكون الرطوبة الزائدة ضارة بالنباتات مثلما تكون قليلة جدًا.

اسق بعمق في التربة الثقيلة فقد يستغرق الري ساعات حتى تتسرب المياه لأسفل 6-12 بوصة، واستخدم إصبعك أو مجرفة للتحقق من سريان المياه.

قم بسقي النباتات في الصباح، إذا حصلت على رطوبة على الأوراق، فهذا يمنحها الوقت لتجف، ومن الأصعب بكثير أن تحصل أمراض النبات على موطئ قدم عندما تكون أوراق الشجر جافة.

استخدم الأداة الصحيحة لسقي فعال في منطقة الجذر، واستخدم خرطوم غمر أو نظام ري بالتنقيط أكثر دقة بدلاً من الرش.[3]

ضمان نمو النباتات بنجاح
بدون الظروف الداخلية الصحيحة، لن تتمكن من جعل النباتات الداخلية تنمو بشكل أسرع، فما تحتاجه النباتات هو ظروف الإضاءة الصحيحة ودرجة الحرارة المناسبة والرطوبة النسبية والعناصر الغذائية والمياه.

الضوء هو العامل الحاسم الذي يحدد ما إذا كان النبات سينمو في الداخل، أو يتلاءم مع الظروف (لا يوجد نمو ولكنه يبقى على قيد الحياة) أو يموت فقط.

تنمو أنواع مختلفة من النباتات الداخلية تحت الإضاءة الخافتة والضوء المعتدل والضوء العالي، سوف تنمو النباتات التي تحتاج إلى مستويات عالية من الضوء بشكل أبطأ في الولايات المتحدة لأن الولايات المتحدة تقع في نصف الكرة الشمالي، مما يعني أن معظم ضوء الشمس يأتي من الجنوب.[4]

هذا هو السبب في أنه غالبًا ما يُنصح بأن أفضل مكان لزراعة نباتات داخلية هو على حافة النافذة التي تواجه ناحية الجنوب.

تحفيز نمو الورود المنزلية
70 درجة فهرنهايت هي درجة الحرارة المثلى لمعظم النباتات الداخلية، حيث تختلف التربة حسب أنواع النباتات، وبالنسبة لمعظم الأصناف النباتية، تحتوي تربة التأصيص ذات النوعية الجيدة على الفيرميكوليت والبرميت والطحالب.

المكون الرئيسي لتحفيز النمو الأسرع هو النيتروجين، وتحتاج النباتات إلى 16 مغذي لتنمو بشكل صحي، والثلاثة الرئيسيين هي النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم.

يتم تسمية جميع الأسمدة بأرقام تشير إلى كمية كل منها N ،P ،K، الرقم الأول هو النيتروجين ويجب أن يكون أكبر عدد من الثلاثة، عندما تتوفر جميع العناصر الغذائية الأخرى بكميات كافية، فإن إضافة السماد بكميات كبيرة من النيتروجين سيزيد بشكل كبير من سرعة نمو النبات.[4]

الشرط الوحيد الآخر الذي تحتاج إليه في منزلك هو مستوى الرطوبة، حيث تنشأ الغالبية العظمى من نباتات المنزل من المناطق الاستوائية حيث تكون مستويات الرطوبة عالية، غالبًا ما تتجاوز 50 ٪.

يمكنك قياس الرطوبة في منزلك باستخدام جهاز قياس الرطوبة، وتتراوح مستويات الرطوبة النسبية المثالية للراحة بين 40٪ و 50٪.

الرطوبة العالية في الداخل ليست جيدة لصحتك، بدلاً من ذلك، ما يمكنك فعله هو زراعة مجموعة من نفس أنواع النباتات القريبة من بعضها البعض لزيادة الرطوبة فقط في منطقة النمو للنباتات الخاصة بك.

اختر النوع المناسب من النبات، وقم بالزراعة في ظروف مناسبة باتباع الإرشادات الموجودة على الملصق، وتغذيته بأسمدة غنية بالنيتروجين، وستتمكن من زراعة النباتات في الداخل بسرعة وسهولة