تاريخ شجرة الكاكاو

تعد شجرة الكاكاو من الأشجار الاستوائية دائمة الخضرة تصلح بذورها للأكل ، ويطلق عليها في غذاء الآلهة في اللغة اليونانية ينمو الكاكاو ، وتزيد أعداده في الغابات المطيرة المنخفضة المتواجدة في أحواض نهر الأمازون ، وأورينوكو كما تتم زراعته في المناطق الاستوائية في العالم الجديد ، وفي غرب أفريقيا ، وآسيا الاستوائية.

تتم معالجة بذور ، أو حبوب الكاكاو ، وتحويلها إلى مسحوق الكاكاو الذي يدخل في العديد من الوصفات ، والمشروبات ، وكذلك يتم صناعة زبدة الكاكاو ، والشيكولاته من هذه البذور تستغرق شجرة الكاكاو حوالي خمس سنوات لتنتج ثمارها الأولى التي تُعرف باسم جراب الكاكاو ، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على كل ما يخص شجرة الكاكاو.

التاريخ الطبيعي لشجرة الكاكاو
تنمو شجرة الكاكاو ، وتثمر في الغابات على ارتفاع يتراوح بين 6 إلى 12 متر تقريبًا أي من 20 إلى 40 قدم ، وتُصنع أوراقها من الجلد المستطيل كما يبلغ طول هذه الأوراق حوالي 30 سم ، ويتم تسليط هذه الأوراق في موعد معين ، واستبدالها بأوراق جديدة حمراء اللون مما يجعلها تلفت انتباه كل من ينظر إليها حتى ، ولو كانت صغيرة الحجم.
تتواجد أزهارها بحالتين إما أن تكون ذات رائحة كريهة ، أو تكون عديمة الرائحة ، ويزداد ظهور هذه الأزهار مرتين على مدار السنة حيث تنمو في عناقيد تمتد من الجذع ، وحتى الأطراف ، ويبلغ ارتفاعها حوالي 1 سم يمكن أن تتواجد بألوان متعددة مثل : أن تكون بيضاء ، أو وردية ، أو صفراء ، أو حمراء زاهية فتتنوع من لون إلى آخر كما يتم تلقيحها من خلال الذباب الصغير الذي يطلق عليه اسم البراغيش حيث يوجد في العديد من المناطق التي تنمو بها هذه الشجرة.
تنتج شجرة الكاكاو ثمارها الناضجة بعد مرور أربع سنوات ، وتكون على شكل قرون طويلة ، وكل عام تقوم بإنتاج حوالي 70 من مثل هذه الفاكهة ، وتتراوح القرون ما بين اللون الأصفر الفاتح إلى اللون الأرجواني العميق.
تنضج هذه القرون في أقل من ستة أشهر ، ويبلغ طولها حوالي 35 سم كما يبلغ عرضها 12 سم تقريبًا ، ويحتوي كل جراب على مجموعة من التلال التي تحتوي على العديد من البذور ، أو حبوب الكاكاو فيتراوح عدد البذور بها من 20 إلى 60 بذرة ، ويصل طول البذرة الواحد إلى 2.5 سم ، ويتم تغطيتها بلب أبيض لزج حلو.
تزدهر شجرة الكاكاو على ارتفاعات متعددة ، ولكن الأغلب يتراوح ما بين 30 إلى 300 متر تحتاج إلى أماكن تتميز بهطول الأمطار فيبلغ الحد الأدنى من المطلوب لهطول الأمطار حوالي 100 سم موزعة بالتساوي على فطول السنة ، وإذا زادت عن هذا الحد فيكون أفضل فالزراعة الناجحة لا بد ، وأن يتوافر لها تربة خصبة عميقة جيدة التصريف ، وغنية بالدبال.[1]
زراعة شجرة الكاكاو
نتيجة لوجود بعض المخاطر المتمثلة في الآفات ، والأمراض مثل : عفن القرنة الذي يتسبب في تعفن الجراب الخاص بالكاكاو تم زراعة أغلب أشجار الكاكاو حول العالم في مزارع صغيرة أي لا تزيد عن خمسة فدادين يتواجد في هذه المزارع عدد كبير من العمال ، وذلك لتحجيم انتشار المخاطر بشكل كبير في عدد كبير من المحصول حيث أن هذه الأمراض تنتشر بشكل سريع تحت ظروف الأمطار ، والرطوبة العالية ، وعدم كفاية أشعة الشمس ، ويتم علاجها باستخدام المبيدات الخاصة بالفطريات المحتوية على النحاس ، والقطع المستمر للقرون المصابة فلا بد من متابعة الأشجار ، وفحصها بشكل مستمر لأن هذه الحالات تتطلب السرعة في العلاج حتى لا يفسد المحصول بالكامل.

ومع ذلك يجد المزارعون معاناة عند حصد المحصول تتمثل في الخسارة ، ولكن بنسبة أقل من المعتاد نتيجة الأمراض التي تتعرض لها الأشجار ، ومن الممكن أن يتم زراعة مجموعة من المحاصيل ، والأشجار الأخرى مع أشجار الكاكاو مثل : أشجار النخيل ، والموز ، والمطاط فهذا الأمر يوفر الحماية من الظل ، وشدة الرياح التي تؤثر بالسلب على الأشجار الصغيرة.[2]

مراحل تصنيع الكاكاو
يتم تصنيع الكاكاو ، وصناعة الشيكولاته منها من خلال المرور بمجموعة من المراحل ، والخطوات المتمثلة في :

في المرحلة الأولى يتم حصد المحصول المكون من ثمار شجرة الكاكاو عندما تصل لمرحلة النضج التام ليتم استخدامها في صناعة الشيكولاته فهي المادة الخام الرئيسة في صناعة الشيكولاته.
وبعد حصاد الثمار تتم المرحلة الثانية المتمثلة في فصل البذور عن القرون اللب للبدء في التخمير ، ثم يتم تنظيف ثمار الكاكاو ، وتعريضها للضوء حتى تأخذ اللون الأرجواني ، وتتم مرحلة التخمير من خلال كبس الكاكاو داخل أكوام على الأرض ، ثم تُغطى ثمار الكاكاو بأوراق من شجر الموز ، ونتركها لمدة تتراوح من يومين إلى تسعة أيام.
أما في المرحلة الثالثة يتم التأكد من جودة الثمار ، وصلاحيتها بشكل كامل ، وخلوها من أي مرض ، أو تعفن ، أو آفات ، ثم يتم تصنيعها داخل المصانع الخاصة بصناعة الشيكولاته بعد اختبارات الجودة التي تتم داخل المصنع من قِبل المختصين ، ثم بعد ذلك يتم تحميص الثمار داخل المحمصة المخصصة لها لمدة تتراوح بين 10 إلى 30 دقيقة.
وعندما تتم مرحلة التحميص تبدأ المرحلة الرابعة التي تتمثل في إزالة القشور المتواجدة على لب ثمرة الكاكاو ، ثم تخضع الثمار إلى عملية الطحن تحت تأثير درجة الحرارة المرتفعة حتى تُخرج العصارة المتواجدة داخلها التي يتم استخلاص زبدة الكاكاو منها ، وصناعة الشيكولاته بواسطتها.
في هذه المرحلة يتم إضافة مجموعة من المكونات على كتل الشيكولاته التي تم الحصول نتيجة لعملية الطحن لتكوين الشيكولاته.
ثم بعد ذلك يتم تحضير الشيكولاته ، وتعريضها لدرجات حرارة معينة حتى تأخذ شكل القوالب التي تُوضع بها ، ويتم صناعة أنواع متعددة من الشيكولاته بهذه الطريقة تتميز بمذاقها الرائع ، وأشكالها المميزة ، ونكهاتها اللذيذة.
أفضل أنواع الكاكاو في العالم
للكاكاو العديد من الأنواع التي يمكن الاستعانة بها في صناعة الحلويات ، والمشروبات الساخنة ، أو البادرة التي تعود بالفائدة على صحة الإنسان فتمده بالطاقة ، والقوة ، وتجعله يشعر بالنشاط ، والحيوية كما تُزيد من معدل السكريات داخل الدم ، ومن أهم ، وأفضل الأنواع الكاكاو الخام حيث تدخل في العديد من الوصفات كما لا تحتوي على نسبة عالية من السكريات التي تتسبب في زيادة الوزن بشكل مؤثر ، أو ارتفاع معدل الدهون داخل الجسم فتعتبر من الأنواع المناسبة لجميع الفئات.

أيضًا الشيكولاته الخام تعتبر من أجود الأنواع لتميزها بخلوها من السكريات التي تقوم بزيادة الوزن حيث أن هذه الدهون يصعُب حرقها ، كما تعتبر الشيكولاته الداكنة الممزوجة بالحليب من الأنواع اللذيذة ، والأكثر شهرة من وسط العديد من الأنواع لجودتها ، وجمال مذاقها فيُقبل على حبها الكبار ، والصغار ، ولكن يجب عدم الإكثار من تناولها لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات ، والدهون التي تتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير ، وهذه ليست جميع الأنواع ، ولكن جزء بسيط منها فيوجد مجموعة متعددة من الأنواع لا يتم ذكرها.